أنت غير مسجل في شبكة افاق العقائدية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ ترجم الشبكة الى لغات اخرى ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~

ترجم الشبكة الى لغات اخرى ..  ولابد من وجود كاسر بروكسي لديك  


أكثر 10 مواضيع قراءةً
تعليم التيمم للأطفال
(المشاهدات : 13128 ) (مشاركات : 4) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
اعمال يدوية للأطفال
(المشاهدات : 11081 ) (مشاركات : 13) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
كتاب مفاتيح الجنان للجوال
(المشاهدات : 10260 ) (مشاركات : 12) (آخر مشاركة : عاشق الفراتين)
مناسك الحج للسيد السيستاني
(المشاهدات : 9989 ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
صلاة كل ليلة من شهر رجب
(المشاهدات : 9908 ) (مشاركات : 2) (آخر مشاركة : غدير خم)
مختارات      مَنْ أحَبَّ ولَدَه رَحِـمَ الأيتَـامَ      
العودة   شبكة افاق العقائدية >

~¤©§][ المكتبة العامه ][§©¤~

> المكتبة العقائدية المقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-2007, 04:45 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الهدى
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الهدى

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 5
المشاركات: 1,611 [+]
بمعدل : 0.60 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الهدى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المكتبة العقائدية المقروءة
افتراضي مسائل عن الإمام المهدي عليه السلام ، وعلامات ظهوره وأشراط الساعة

 

في دعاء العهد المدوّن في المفاتيح ومصباح الكفعمي وغيرهما عبارة نصها : " اللهم إني أسألك بوجهك الكريم ، وبنور وجهك المنير ، وبملكك القديم " أليس في وصف ملكه بالقدم مشعر على تعدد القدماء بالنسبة للقارئ في الوهلة الأولى ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ مصطفى الهرندي :
بعد ما دلت الأدلة بان القديم منحصر بالواجب جل وعلا .. فيمكن تقسيمه الى قسمين : القديم المطلق وينحصر في ذاته المقدسة ، والقديم النسبي .. فإن الممكنات متدرجة الوجود وطولية ، يطلق على الموجود الاول قديم بالنسبة الى ما وجد بعده .. فأول ما خلق الله حيث كان العالم ـ السماوات و الارض ـ فلا مانع من اطلاق القديم عليها . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
الرجاء من سيادتكم ارسال بعض المعلومات عن مإذا سيحدث عندما يظهر الامام المهدي عليه السلام من احداث. نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد مرتضى المهري :
هناك روايات كثيرة في ذلك أكثرها غير معتبرة سنداً ، راجع الكتب التي اُلّفت بهذا الصدد ، ومنها كتاب : معجم أحاديث الامام المهدي عليه السلام ، في 5 مجلدات . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
لقد جاء في الحديث المنسوب للامام المهدي عليه السلام : ( أمّا أوجه الانتفاع بي في غيبتي كالانتفاع بالشمس حين تغيبها عن الانظار السحاب ) ، كيف يتم الانتفاع حين تحجب بالسحاب وما هو أوجه الشبه في ذلك ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ هادي العسكري :
سئل الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام ، الذي هو بالحق ناطق : كيف ينتفع بالامام الغائب ؟ قال : كانتفاعكم بالشمس حين تستر بالسحاب . قديماً قالوا : كلام الملوك ملوك الكلام ، واقول : لو كان كلام دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوق فهذا أحدها الذي لا يعرف أحد مغزاه ولا يحيط بتمام معناه وكامل تفسيره الا من قاله ونطق به ، والدليل على ذلك : اننا لا نستطيع ان نعرف حقيقة الشمس وجوهرها ونعلم كل آثارها ، وكمية أخذ كل موجود من الموجودات واكتساب كل المخلوقات جميعها من الحيوان والنبات والجماد على هذه الكرة الارضية من نورها وحرارتها واثرها وتأثيرها واستمدادها في وجودها وتكوينها واحيائها هذا ما في البراري والقفار ويبقى ما في البحار وعجائب المخلوقات فيها بل يبقى ما في سائر السياراة وما يتبعها من الانجم والمجرات فمن الذي يعلم ويمكنه أن يحيط بكل أسرارها وآثارها وفعلها وانفعال غيرها بها فكل واحد من الفلكي والرياضي والطبيعي و ... و ... وانما يعرف موضوع علمه وموضع عمله وموضعة خبرته ولو فرضنا أن كل هؤلاء العلماء علموا جمعاء كل اثارها الى هذا الحين واكتشفوا كل اسرارها فمن الذي يضمن انهم لم يكتشفوا في المستقبل القريب والبعيد والعصور الآتية اضعاف ما علموا ويظهر لهم كثير ما جهلوا .
ثم لنفرض انها لو وقفت عن الحركة ساعة مإذا يحدث في الكون من خلال وقفتها ومإذا يحصل في نظام العالم من سكونها ومدى ما تؤدي من نقص وخلل من فرارها ووهن واختلاف من استقرارها فليس في وسع العلم ان يدعى الاحاطة بمعرفتها ثم يأخذ بعد وجود السحاب وآثارها ويعلن مقدار كمها وكيفها ونتيجة الانتفاع بها معها ويقيس نسبة وجود السحاب وعدمها ويعطي خلاصة الحساب ودرجة الانتفاع بها لنا فليس لنا أن تدعى معرفة هذا الكلام بكاملها بل نذكر ونعطى مقدار معرفتنا لها فنقول : اتفق المسلمون على قول الرسول صلى الله عليه وآله انه قال من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية فبدلالة هذه الصحيحة الثابة فنفس عرفان الامام ومجرد الاعتقاد والايمان بوجوده وليس مع شرط الحضور والوصول اليه يوجب الابتعاد عن الهلاك والنيران والسلامة عن الكفر والطغيان والقبض على مفاتيح الجنان هذا اولاًوبعده العمل بأقواله ومتابعة ارائه والسير على منهاجه وعدم الانحراف عن طريقته والالتزام بقيادته هذا ثانيا .
ولا تغفل عن آثار حالة الانتظار والتألم والتأثر بها وما ورد من الاجر فيها وطول الابتلاء والامتحان بها والابتلاء والاختبار بها سنة الله في عباده والاشتياق الى اللقاء والتشوق الى فرجه الملتقى وهذا ثالثاً .
وبعده أثر الامل والرجاء في سكون النفس وراحة الروح وسلامة الانسان وهل يُعلم من مرارة العيش ما في اليأس والاًسى وهل يخفى ما في الامال والرجاء من حلاوة الحياة وحصول الطيب والسعادة والهناء وهذا رابعاً .
وبعده خامساً ما في الدعاء بتعجيل الفرج نعم الدعاء وما ادراك ما الدعاء الذي هو مخ العبادة ولب الطاعة وحقيقة الاطاعة التي تظهر عند الطلب والانابة والتضرع والتذلل والإستغاثة وبالاخص عندما لا يكون الدعاء لنفسه خاصة بل يكون للعموم وللمؤمنين عامة الذي ورد الاًمر به والجفاء بدونه ووعد الاجابة حتماً في ضمنه .
وبعده سادساً الإستشفاع به والتوسل بدعائه سلام الله عليه فانه مالك النهي في الحياة وصاحب الامر ومن تتنزل عليه الملائكة والروح في ليلة القدر لكل قضاء وقدر وباذن ربهم من كل أمر ولكل امن وسلام هي حتى مطلع الفجر بظهوره وكشف السحاب ورفع الحجاب بطلوع شمس وجوده واقامة الحق والقسط والعدل وابادة الظلم والجور والبغي بباتر سيفه وصارم بيانه وعسى الله أن يكون قريباً .
وبعده سادبعاً وهو الذي يكون السموات السبع ومن الارض مثلهن وما بينهن متنعّم بفضل وجوده وبركاة جوده وهل يحصر أو يعدّ أم هو خارج عن الحساب والحدّ فكم وكم وكم وهل يحصر بالعدّ وبالكم الناجي والناجح بدعائه والمفلح المنجح ببركة جاهه فمن يعلم يومياً كم من مستغيث به يغاث ومستجير به يجار وملهوف ومكروب به مُستغاث ومريض يشفى وعليل يعافا وسجين واسير يطلق وبه أبواب ظلم وجور يغلق وضعيف ينحد وشقي يسعد بل بوجوده يمسك السماء وبفيض جوده رزق الورى وبه يندفع الاسواء وينكشف الغطاء ويرتفع البلاء ويدفع المحن والاذى فكم وجدنا وكم رأينا وكم سمعنا وكم قرأنا اليس الصحف والطوامير منها ملاءا وهي بمسمع ومنظر منا ومرئى في اناساً نالوا بكرامته وفازوا بعنايته ونجحوا بشفاعته وسعدوا بهدايته بل انا اتحدى لم يكن أحد منا لم يجد ويشاهد في حياته بنفسه عناية منه حتى يكون عن نقل غيره مستغنياً وفي غنى .
وبعدها ثامناً من الواضح المستحيل ان يغمّ الغمام ويعم السحاب ولو يوماً واحداً كل العالم وجميع أقطار الدنيا فيعلم بالقطع واليقين بل يتجاوز حتى عن عين اليقين الى حق اليقين ان هناك كل يوم قوم لا يحجبهم عنه حجاب ولا يمنعهم عنه سحاب فيستضيئون بنور وجوده ويدركون فيض حضوره وينعّمون بنعمة لقائه ويشرّفون بشرف زيارته فهنيأ لهم الف هناء وهذا الذي شبه به الامام لم يكن أحسن منه في الكلام فهل يمكن إذا الشمس كورت وانهارت وانعدمت فهل يبقى لهذا الكون بعدها باقية كلا كلا فكذلك يعلم لا يمكن ومن المحال أن يبقى العالم من غير امام ومن وجه آخر حاجة كل المخلوقات ونظام الكون الى الشمس واستغنائها عنها يثبت حاجتنا في البقاء الى الامام وعدم حاجته الينا ولهذا خلق الله الخليفة في الكون قبل الخليقة ، بل هل يمكن تصور الامام المقتدى به متأخّراً عن المأموم ؟ ! فوجوده أيضاًقبل وجود المأموم ومقدم عليه ، فمن المستحيل وجود المخلوف المأموم من غير وجود الامام .
هذا ما أنا عرفته من هذه الآية القيمة ، وما أنا الا ذرة بل أقل من الذرة ، ما شأني ومعرفة هذه الآية ؟ بل على غيري من أكابر العلماء والمحققين الاذكياء أن يكشفوا ويشرحوا هذه الجوهرة الثمينة بل الدرة ال ـ يتيمة ، وأسئل لي ولهم من الله التوفيق والسداد ، انه هو العليم الخبير بالرشاد ، والولي القدير بالإرشاد ، ومنه سلام الله عليه الشفاعة هنا ويوم المعاد. نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
ما هي أشراط الساعة ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
قد ذُكر لها في الكتاب والسنة عدة اشراط وعلامات ، منها : خروج الدابّة التي تكلم الناس ، وتضرب الناس بالميسم فتسم المؤمن بالإيمان على جبينه ، والمنافق بالنفاق ، والكافر بالكفر ، وقد ورد في روايات أهل البيت عليهم السلام أنّ الدابّة هي أمير المؤمنين عندما يخرج في عصر الرجعة قبل : القيامة الكبرى . ومنها : خروج يأجوج ومأجوج . ومنها : طلوع الشمس من المغرب . ومنها : نزول النبي عيسى عليه السلام . ومنها : اشتعال النار التي تسوق الناس . ومنها : خروج الدجال . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
ما هي قصة عبدالله بن صياد ؟ وهل هو المسيح الدجّال ؟ وما صحة بعض الأحاديث الواردة بالبخاري مثلا تفيد بأن الرسول الكريم عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام رآه وتحدث معه ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
روى في البحار : 52/193 ، عن كتاب اكمال الدين للصدوق/490 ، عن الاصبغ بن نباتة انه ، قال : يا أمير المؤمنين ! من الدجّال ؟ فقال عليه السلام : ألا أن الدجال صائد بن الصيد . وفي نسخة أخرى للرواية : ( صائد بن الصائد ) .
وروى هذه الرواية : الهندي في كنزالعمال ، عن الأصبغ ، عن امير المؤمنين عليه السلام انه قال : صافي بن صائد . نعم ، في روايات أهل سُنّة الجماعة أن اسمه : عبدالله بن صياد ، وفي روايات اخرى لهم انه : صائف بن صائد اليهودي . وروى الصدوق في اكمال الدين/209 : ان الدجال ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله بالمدينة وأن النبي صلى الله عليه وآله قد زاره مع جمع من اصحابه . وقال المجلسي في البحار :
اختلفت العامة في ان ابن الصياد هل هو الدجال أو غيره ؛ فذهب جماعة منهم إلى انه غيره ، لما روي أنه تاب عن ذلك ومات بالمدينة ، وكشفوا عن وجهه حتى رآه الناس ميتاً ورووا عن أبي سعيد الخدري أيضاً، وذهب جماعة الى انه الدجال ، ورووه عن ابن عمر وجابر الأنصاري .
وقال الصدوق بعد روايته ذلك الخبر : إن العامة يصدّقون بولادة الدجال والخبر الوارد فيه ، ويروونه في الدجال وغيبته وطول بقائه المدة الطويلة وبخروجه في آخر الزمان ، ولا يصدّقون بحياة القائم ( عج ) وطول بقائه في الغيبةثم احتج عليهم الصدوق بما رووه عن النبي صلى الله عليه وآله انه قال : كل ما كان في الامم السالفة يكون في هذه الامة مثله حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة ، وانه كان في الامم السالفة حجج لله تعالى معمّرون . وكيف انهم يصدّقون الاخبار الواردة لديهم عن وهب بن منبه وكعب الاحبار في المجالات التي لا يصح منها شيء ولا يصدقون بما يرد عن النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته الأئمة ( عليهم السلام ) في القائم وغيبته ؟ ! نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
س1 : هل أن روايات الإمام المهدي عليه السلام مختصة بالشيعة أو أنها تنسب إلى المسلمين كافة ؟
س2 : هل الإمام المهدي عليه السلام موجود أو أنه سيوجد بعد ذلك ( أرجو إفادتنا بالرأيين أي الشيعي والسني ) ؟
س3 : ما جدوى غياب الإمام عليه السلام إذا لم نستطع الوصول إليه ؟
س4 : ما هو مردود فكرة الإمام المهدي عليه السلام ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ روايات الامام المهدي عليه السلام متّفق عليها بين المسلمين ، والكلّ يقولون بتواترها ، وملخص الكلام إن الاعتقاد به من جملة الضروريات عند كافة المسلمين ، ومن انكر ذلك فقد كذّب رسول الله ، والمكذّب له خارج عن الدين.
2 ـ الذي ثبت عند الشيعة الامامية ـ بالأدلة القطعية ـ إنه عليه السلام مولود وموجود الى أن يأذن الله بظهوره . وقد قال بهذا طائفة كبيرة من كبار علماء أهل السنّة ، من محدثين ومؤرخين وفقهاء وعرفاء .
3 ـ لوجود الامام عليه السلام ـ وهو غائب عن الأبصار ـ آثار وبركات كثيرة ، وقد سئل الامام الصادق عليه السلام هذا السؤال نفسه ، فأجاب بأن : مثله مثل الشمس وراء السحاب .
4 ـ يكفي في ذلك أنّ المعتقد بوجوده يعمل جاهداً لتهيئة الأرضية اللازمة لظهوره وحكومته بتهذيب نفسه وتربية أهله ومن يخصّه تربية اسلامية صحيحة ، ويجتنب قدر المستطاع المعاصي والمساوئ الخلقية ؛ لأنه يعتقد أنّ ذلك يؤذي إمامه ويؤلمه ، فيكون الاعتقاد بوجوده وانتظار ظهوره عليه السلام من خير الأسباب المؤثرة لصلاحه وفلاحه . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
أريد أن أقرأ عن علامات ظهور الحجة المنتظر ( ع ) فأين أجد ذلك ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
كتاب الغيبة للشيخ الطوسي ، كتاب الغيبة للشيخ النعماني ، كتاب إكمال الدين للشيخ الصدوق ، كتاب البحار للعلامة المجلسي : 53 ـ 55 ، كتاب المحجة في آثار الحجة للشيخ لطف الله الصافي ، وغيرها كثير مما كتبه علماء الامامية وغيرهم من علماء الفرق الأخرى . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
1 ) ما المقصود من الرواية التي تقول بما معناه : « أن من ادّعى المشاهدة فهو كاذب » ، كيف ونحن نعرف أن هناك من الأفاضل والعلماء قد تشرفوا برؤية الإمام ؟ فكيف يتم الجمع مع هذه الرواية ؟
2 ) هل أن من رأى المعصوم فقد رآه فإن الشيطان لا يتشبه به أم مإذا ؟ أرجو شرح هذه المقولة . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ سؤالكم جيّد ، وقد وقع لكثير من الناس حتّى العلماء ، في القرون الماضية ، ولذا تعرّض كبار المحدثين للجواب عنه في كتبهم ، وخلاصة ما جاء في ( بحار الأنوار ) وغيره ـ وهو كلام صحيح ـ أنه : فرق بين « الرؤية » و« المشاهدة » ، فالامام عليه السلام إنما يريد بكلمة المشاهدة الاعلان عن عدم وجود سفير خاص ونائب خاص بعد موت النائب الرابع . وأما « الرؤية » فعندنا علم إجمالي بوقوعها في هذه المدّة ولا يمكن نفيها .
2 ـ هذه الرواية واردة عنهم وتختّص بالرؤيا ولا علاقة لها بالرؤية في اليقظة . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
1 ـ هل سيخرج الإمام المهدي ـ عجّل الله فرجه ـ نعمة أم نقمة ؟ هل سيقتل ويقتل ويسفك الدماء أم هو جده نبي الرحمة ـ صلى الله عليه وآله ـ ؟
2 ـ السهر طول الليل والنوم صباحاً .. هل هذا مخالف لسنة الرسول صلى الله عليه وآله وللقرآن الكريم .. حيث ذكر القرآن وجعلنا النهار معاشاً ؟
3 ـ إذا كان الله تعالى يعلم من سيدخل النار فلمإذا خلقه ؟ هل ينسجم هذا مع الرحمة الإلهية ؟
4 ـ قال الله تعالى : ( وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) ( ادعوني أستجب لكم ) .. ونحن نتجه للأئمة .. أنا لا أشك في الأئمة .. بل لم لا نعتمد على الله ( حسبنا الله ونعم الوكيل ) .. لم اعتمادنا على الأئمة أكثر من اعتمادنا على الله تعالى ؟
5 ـ ما فائدة البكاء في محرم ؟ وما فائدة اللطم على الصدور ؟ السؤال ليس على الأحاديث الشريفة بل كيف يمكن للبكاء واللطم أن يؤثرا في حياتنا وسلوكنا ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ الامام المهدي رحمة بالاُمّة ؛ فإنّه الذي وعد الله به المؤمنين وسيملأ الله به الأرض عدلا وقسطاً ويحيي به ميت البلاد ويعمر به الدنيا ، وبخروجه تخرج الأرض بركاتها وترسل السّماء نعيمها ، والله تعالى نسأل أن يوفق الاُمم باتّباعه فلا يحتاج الى استعمال القوّة والقدرة في المقابلة معها ..
2 ـ نعم ، هذا مخالف لسنة العملية وتعاليم العترة النبوية على ما بلغنا من اخبارهم .
3 ـ مقتضى الرحمة الالهية الشاملة واللّطف الربّاني العميم أن يخلق العباد ويكلّفهم بالتكاليف الشّرعية ، فينال المطيع والعاصي والمحسن ومسئ جزاءه الذي يستحقّه تجاه عمله الاختياري .
4 ـ في قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا ابتغوا اليه الوسيلة ) روايات من طرق الفريقين في أنّ « الوسيلة » هم : أئمة أهل البيت المعصومين عليهم السلام ، والقرآن يفسّر بعضه بعضاً ولا يمكن أن نؤمن ببعضه ونكفر بالبعض الآخر ، وللتفصيل مجال آخر .
5 ـ نعم ، للبكاء والحزن في الموارد التي اُمرنا فيها بذلك آثار نفسيّة ومعنوية ، وبعض ذلك محسوس لكثير من الناس ، ونحن أيضاًنجده من أنفسنا في كثير من الأحيان . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
يذكر في بعض الروايات أنه قبل ظهور الحجة عجل الله فرجه يظهر شخص يسمى بمحمد بن الحسن ذو النفس الزكية فما هي صفات هذا الشخص ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
روى الطوسي في الغيبة ص271 عن الصادق عليه السلام انه قال : ليس بين قيام القائم وبين قتل النفس الزكية إلاّ خمسة عشرة ليلة . وفي ص279 : النفس الزكية غلام من آل محمد ( أي صغير السن شاب ) اسمه : محمد بن الحسن ، يقتل بلا جرم ولا ذنب ، فإذا قتلوه لم يبق لهم في السماء عاذر ولا في الأرض ناصر ، فعند ذلك يبعث الله قائم آل محمد . وفي ص278 : عن عمار بن ياسر : يقتل النفس الزكية وأخوه بمكة ضيعة ، فينادي منادٍ من السماء : ايها الناس ! إن أميركم فلان ، وذلك هو المهدي ... وفي روايات عديدة أنه من علامات الظهور القريبة له ، وفي بعضها أنه تقتل نفس زكية تظهر في سبعين من الصالحين . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
هل ان الإمام المهدي ( ع ) متزوج ؟ وان كان نعم فمن من هو متزوج وهل له أولاد وكم عددهم ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
في بعض الأدعية التي رواها الشيخ الطوسي والسيد ابن طاووس وغيرهم ـ التي ذكر بعضها الشيخ عباس القمّي في كتابه مفاتيح الجنان عن كتبهم ـ إشارة الى الدعاء الى أولاده ( عليه السلام ) ، كما أن السيد ابن طاووس ذكر في كتاب المهجة وغيره من كتبه أنه ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) يتزوج ، وذكر ذلك أيضاًالعلامة الطريحي صاحب مجمع البحرين في كتاب أنّه ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) متزوج وأن له نسلاً .
والغريب أن كثيراً من اشراف بلاد مصر يدّعون أنهم من نسل الحجة بن الحسن ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) ، وكثير منهم من مشاهير دكاترة مصر ، ويقول بعض علماء النسب أن نسب اولئك الاشراف وان كان صحيحاً عالياً الا انهم ينتسبون الى عم الحجة ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) أخي الامام الحسن العسكري ، وحصل الاشتباه من جهة نسخة الاسم . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
اولاّ : هل النرد حرام ؟ ومإذا لو كانت اللعبة التي يستخدم فيها النرد لا تتعامل مع النقود الذي هو موضع الشك في تحريم النرد ؟ مثلاً لعبة السلم والثعبان .
ثانياً : هل مسألة زفاف القاسم يوم عاشورا صحيحة ؟
ثالثاً : ما هي علامات ظهور المهدي ( عج ) وهل تحقق بعضا منها ؟
رابعاً : هل تذنب الفتاة إذا رآها الاجنبي وهي كاشفة رأسها في بيتها ولم تعلم بوجوده ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ هذه مسألة فقهية ، ونصوص حرمة هذا اللعب موجودة في كتب الحديث .
2 ـ لا يمكننا الاجابة القطعيّة على هذا السؤال .
3 ـ نعم تحقّق بعض تلك العلامات ، إلاّ أنّ العلامات الحتمية ـ بحسب الاخبار ـ لم تتحقّق بعد .
4 ـ إن كانت جاهلةً بوجوده و تستّرت بمجرّد التفاتها فلا . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
هل هذا صحيح أن الإمام المهدي عج يقتل ؟ وكيف وبيد من ؟ لمإذا لا يجوز ذكر الإمام باسمه في زمن الغيبة ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
لم يأت أحد إلى هذا العالم ليبقى ، فإمّا الموت وإما القتل ، وقد روي أن الامام المهدي عليه السلام يقتل غيلةً بواسطة امرأة . وقد وقع الخلاف بين العلماء في حكم ذكر اسمه الصريح في زمن الغيبة الكبرى ولا شك أنّ ذكره بألقابه أفضل وأولى . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
سألني أحد الإخوة السنة ما هو إثباتكم أن الإمام المهدي عليه السلام حي يرزق ؟ واتخذ هذا السائل الذريعة بأن الإمام المهدي غير حي أن لديهم حديث عن الرسول يقول بأنه سيأتي في آخر الزمان أقوام أعمارهم بين 60 و70 سنة ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
إن الأدلة على حياة المهدي وهو الامام الثاني عشر من الأئمة الطاهرين من أهل البيت كثيرة ، وكثير منها موجود في كتب أهل السنّة ، وعلى هذا الأساس قال كثير من علمائهم بوجوده عليه السلام ، حتى أنّ بعضهم يصرّح باجتماعه به .
وأمّا الحديث من أنّ أعمار الامة لا تتجاوز المائة فقد أجاب عنه علماء السنّة في كتبهم وقالوا بأنه ضعيف ، والواقع التاريخي يكذّبه ، ولذا ألّف الحافظ الذهبي كتاباً جمع فيه أسماء الشخصيات الذين بلغوا المائة في تاريخ الإسلام . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
6 ماهي علامات يوم القيامة ؟
7 مدة حكم الامام عج ومَن بعده يأتي ثم الذي بعده و.. ؟ 8 مده وجوده في مكة ؟
9هل يجب السجود عند سماع الصيحة ومإذا نقول ؟
10 ما هو طريق سير الامام وما المدة التي سيبقاها في كل مدينة ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
عمدة علامات القيامة ظهور المهدي عليه السلام وانقضاء دولته ، ففي الأحاديث المعتبرة المتفق عليها بين المسلمين أنه لا تقوم السّاعة إلاّ بعد ذلك ، نسأل الله التعجيل في ذلك . والرّوايات في مدة حكمه مختلفة ، والظاهر أنْ لا حكومة بعد حكومته ، ولا علم لنا بالضبط في مدّة بقائه في مكة أو المدينة أو غيرهما ... وعند سماع الصيحة يجب الاستعداد للقيام بأيّة خدمةٍ في نصرته عليه السلام . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
1 ـ من هو الامام المهدي
2 ـ عند خروجه عليه السلام كشخص هل هذا الشخص سني أم شيعي ؟
3 ـ هل من الممكن وجوده الان في العراق ؟
4 ـ ما هي علامات ظهوره عليه السلام بالتفصيل ؟ ما هي علامات الساعة بالتفصيل ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
( المهديً ) عندنا هو الامام محمد ابن الامام الحسن العسكري من أولاد الامام الحسين من أهل بيت رسول الله والعترة الهادية ، وهو الإمام الثاني عشر من الأئمة الذين أخبر عنهم رسول الله في الحديث المتفق عليه بين المسلمين ، وهو حيّ موجود في هذه الكرة يتجوّل في البلاد حسب الحاجة والضرورة ، وعلائم ظهوره على قسمين منها حتميّة ومنها غير حتميّة مذكورة في الكتب المفصّلة ، وقد تحقّق قسم من العلائم غير الحتميّة ، نسأل الله تعالى أن يعجّل فرجه ويجعلنا من أنصاره . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
ما دليلكم على أن المهدي ( عليه السلام ) مولود وحي ؟
أود أن تزودونا بالمصادر التي تثبت أن أمير المؤمنين عليه السلام ولد في الكعبة وما حكم من ينكر هذه المنقبة له عليه السلام من الشيعة وهل يعتبر ضالا أم مإذا وما رأي المراجع حفظهم الله في ذلك ؟ ولكم الأجر .
وما ردّكم على من يعتبر لطم الصدور ومواكب العزاء بدعة ؟
كيف يتم إثبات إمامة الإمام الحجة عليه السلام وهو غائب عنا ولم نره في هذا العصر ؟
ما هو برهانكم بعدم رؤية الله في الآخرة ؟
هل وردت في كتب القوم إشارات لخطبة سيدتنا ومولاتنا الزهراء صلوات الله وسلامه عليها ؟
هل خلق الله الخلق من أجل الخمسة أهل الكساء عليهم السلام ، أم أن أهل البيت عليه السلام جميعاً خلقوا لهداية الخلق والأخذ بيدهم ؟
نحن الشيعة نعتقد أن الإمام المهدي عليه السلام موجود وهو حي يرزق . هل نعلم أين هو الآن ؟
ما هي علامات وجوده ؟ كيفية الانتفاع به في حال غيبته ؟
ما هو الدليل على أحقية الإمام علي بالخلافة دون سواه ؟
ما هو الدليل على عصمة الأئمة عليهم السلام في غير ما يرتبط بالشريعة ؟
أريد أن تتفضّلوا عليّ بذكر الأحاديث من كتب السنة التي تؤيد ما ينتهجه الشيعة في كل من : 1 ـ جمع الصلوات2 ـ السجود على التربة .
ما هي الأدلة التي تدل على تحريم الأغاني من القرآن الكريم والسنة النبوية ؟
ما هو التفسير الديني والعلمي للطم الصدور ؟
ما هو رأيكم في التبرك بالقبور ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ الدليل على أن المهدي عليه السلام حي موجود هو العقل والنقل المعتبر ، وأقوال العلماء من الفريقين شاهدة بوجود الدليل ، مضافاً إلى أن كثيراً من المدّعين لرؤيته عليه السلام ثقاة لا يجوز تكذيبهم .
2 ـ من جملة المصادر المعتبرة عند العامة لرواية ولادته عليه السلام في الكعبة هو كتاب ( المستدرك على الصحيحين ) ، ولما كان هذا من جملة أدلة أفضلية إمامنا عليه السلام من سائر الصحابة ، فهو من جملة أدلة إمامته بعد النبي صلى الله عليه وآله مباشرة ، والشيعي لا ينكر أدلة إمامة علي بلا فصل .
3 ـ إقامة العزاء على سيدنا الحسين الشهيد عليه السلام تخليدٌ لذكراه وإثبات لمظلومية أهل البيت عليهم السلام ولذا كان من شعائر الدين والمذهب التي ندب إليها الأئمة الأطهار وجرت عليها سيرة شيعتهم الأبرار في مختلف القرون والأدوار ، فهي من الدين وإنكارها بدعة ؛ لأنه إنكار ما هو من الدين .
4 ـ الأشياء الثابتة قطعاً والغائبة عنا كثيرة ، وطريق إثبات وجوده عليه السلام هو العقل والنقل ومشاهدة الثقات واعتراف كثير من أهل الخلائق .
5 ـ البرهان على عدم إمكان رؤية الله مطلقاً هو عدم كونه جسماً .
6 ـ من رواة خطبة الزهراء عليها السلام هو « الجوهري » صاحب « كتاب السقيفة » وهو من الثقات عند العامة .
7 ـ إن الله تعالى خلق الخلق ببركة أهل البيت عليهم السلام ؛ فقد ثبت بالعقل والنقل الصحيح أن بقاء العالم والخلائق بأسرها منوط ببقائهم ، وقد صرح بهذا المعنى كثير من علماء المخالفين بشرح حديث الثقلين أيضاً.
8 ـ قد نص علماؤنا الأعلام على أن الامام المهدي عليه السلام يتجول في البلاد وينتقل من مكان إلى مكان من أجل الامور المتعلقة بالدين وأهله عموماً أو خصوصاً ، وذلك من آثار وجوده والانتفاع به في غيبته .
9 ـ أحقية أمير المؤمنين عليه السلام بالخلافة لها أدلتها من العقل والكتاب والسنة ، وكثير من تلك الأدلة وارد في كتب المخالفين بالأسانيد المعتبرة ، كحديث : « أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي » وحديث « ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى . قال : فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه » قاله يوم غدير خم ، وبايعه القوم كلهم وعلى رأسهم أبو بكر وعمر ، وهكذا الأدلة والأحاديث الأخرى فراجعوا كتب هذا الموضوع.
10 ـ من جملة الأدلة على العصمة المطلقة هو وجوب الإطاعة المطلقة ، والتفصيل في محله .
11 ـ هناك نصوص في غير واحد من كتبهم المعتبرة من الصحاح وغيرها في أن النبي صلى الله عليه وآله جمع بين الصلاتين من غير عذر من سفر أو مطر .
12 ـ الأدلة على ذلك كثيرة ، قد جمع العلامة الاميني صاحب كتاب ( الغدير ) طرفاً منها في كتاب « سيرتنا وسنتنا سيرة النبي وسنته » فراجعه .
13 ـ قد حرم الله تعالى في كتابه الكريم « اللهو » و « اللغو » بجميع أنواعه وأقسامه . وكذلك الحال في السنة المتواترة .
14 ـ لطم الصدور في الحقيقة إظهار وإبراز للحزن الشديد على مظلومية أهل البيت عليهم السلام ، فهو من مظاهر اقامة العزاء والمأتم على ما أصابهم من أعداء الله والرسول في هذه الاُمة ، وبذلك يكون المؤمنون معلنين عن ولائهم لأهل البيت وتبرئهم من أعدائهم ، وهل الدين إلا الحب لأولياء الله والبغض لأعداء الله ؟ !
15 ـ التبرك بالقبور عليه السيرة المستمرّة بين عامة المسلمين بجميع فرقهم ومذاهبهم ، وانما منع منه اتباع محمد بن عبد الوهاب ، وهم شرذمة من الناس حكم المسلمون كلهم بضلالتهم . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
لقد سألني صديق لي وهو سني لمإذا تقولون أن أئمة أهل البيت عليهم السلام معصومون ؟ وأنا لم أستطع أن أعطه الإجابة الوافية أرجو منكم أن تتكرموا لي في الإجابة عن هذا السؤال . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
انما اعتقدنا بعصمة ائمة أهل البيت عليهم السلام لدلالة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية على ذلك ، فذكر بعضاً منها هنا ـ كنماذج ـ والبقية تطلب من الكتب الكلامية : 1 ـ منها قوله تعالى : ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ) سورة الاحزاب .
ومفاد الآية هو : أن إرادة الباري تعالى تعلقت بإبعاد الرجس عنهم وتطهيرهم ، وليست هذه الإرادة تشريعية أي بمعنى الإرادة التي في الاوامر الشرعية والأحكام التشريعية بل هي نظير قوله تعالى في عصمة النبي يوسف ( ع ) : ( كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء انه من عبادنا المخلصين ) سورة يوسف ؛ فإن متعلق الإرادة في كل من الآيتين هو إبعاد الرجس عنهم لا إبعادهم عن الرجس ، أي : إن التصرف في الرجس وعدم السماح له بالاقتراب منهم ، مما يدلل على طهارة ذواتهم وقال تعالى في سورة الواقعة : ( فلا اقسم بمواقع النجوم وانه لقسم لو تعلمون عظيم انه لقران كريم في كتاب مكنون لا يمسه الا المطهرون تنزيل من رب العالمين افبهذا الحديث انتم مدهنون ) فأخبر بوجود المطهّرون في هذه الاُمّة اُمّة القرآن الكريم ، وانهم الذين ينالون بعلمهم وادراكهم حقيقة القرآن المكنونة في الغيب ، ولا يقتصرون في علمهم على التنزيل الذي بين الدفتين ، فهذه الطهارة في ذواتهم هي التي أهّلتهم لدرك غيب القرآن ، ومن البيّن أن هذه الطهارة هي طهارة من جميع الذنوب العملية ومن الذنوب القلبية ، كالشك والريب ، وهذه هي المناسبة لهذا الفضل العظيم من الله تعالى ، وهذه هي العصمة . ومن ثم لم يتأهّل الى هذا الفضل الابرار وأهل التقوى ، لعدم تكاملهم الى درجة الطهارة بمرتبة العصمة .
2 ـ وهذه الآية من سورة الواقعة هي بمفردها دليل ثانٍ على عصمتهم في العلم .
3 ـ ومنها : ما في سورة الحمد وفاتحة الكتاب ؛ إذ اشتملت في نصفها الاول على بيان التوحيد والصفات والمعاد والنبوة التشريعية بحصر العبادة به والاستعانة به ، ثم في النصف الثاني من السورة تؤكد على لزوم الاهتداء والاقتداء بصراط مستقيم لثلة من هذه الاُمّة موصوفين بثلاث صفات : الاولى : انهم منعم عليهم بنعمة خاصة إلهية وتخصيص النعمة بهم يفيد اصطفائهم ، كما في لسان بقية الآيات والسور الواردة في الإنعام على المصطفين من عباده ، الثانية : انهم غير مغضوب عليهم قط ، اي : معصومون في الجانب العملي ، وإلا لَما استحقوا أن يُهتدى بهم ويُقتدى بهم ، الثالثة : ( ولا الضالين ) فلا يضلّوا أبدا قط ، اي : لهم العصمة من الله تعالى لدنية في العلم ، فلا تنتابهم الضلالة في مورد وإلا لَما استحقوا أن يدعوا كل المسلمين يوميا عشر مرات في كل زمن الى يوم القيامة أن يقتدوا ويهتدوا بصراطهم المستقيم . فسورة الحمد الفاتحة تؤكد على وجود ثلة في هذه الاُمّة معصومة في العمل والعلم ، قد أنعم الله عليها بالاصطفاء والاجتباء ، وقد اشارت آية التطهير إلى تخصيص أهل البيت بذلك .
4 ـ ومنها : آية المودة : ( قل لا اسئلكم عليه أجرا الا المودة في القربى ) ؛ فإن افتراض مودتهم بهذه الدرجة من الفريضة بحيث تُجعل أجراً على جهد تبليغ التوحيد والمعاد ومعرفة النبوة ، لا يتناسب مع كون هؤلاء المودودين ، وهم : علي وفاطمة وابناهما الحسن والحسين ، كما ورد عنه صلى الله عليه وآله في روايات الفريقين ، لا آل جعفر ولا آل عقيل ولا آل العباس وغيرهم من القربى ، لا تتناسب هذه الاهمية من الفريضة الكبرى مع كون المودودين غير معصومين يصحّ أن يضلّوا أو أن يزيغوا في العمل .
5 ـ ومنها : آية الفئ في سورة الحشر : ( ما افاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الاغنياء منكم ) ، فإن الفئ كما هو مقرر في الفقه هو غالب الاموال العامة والمنابع المالية في دولة وبلاد المسلمين ، وقد خصصت ولايته لللّه وللرسول ولذي القربى فتكررت اللام في الله والرسول وذي القربى دون الثلاثة الاواخر للدلالة في اللام على الاختصاص والولاية ، وعللّ جعل هذه الولاية كي لا تكون الأموال العامة متداولة في لعبة واستئثار الاغنياء على حساب الفقراء ، أي ولاية الله ورسوله وذي القربى على الاموال العامة هي الكفيلة بإقامة وتحقق العدالة المالية ، وهذا التعليل لا يتم الا إذا كان ذوو القربى معصومون في العلم والعمل ، كما قال يوسف ( ع ) لعزيز مصر : ( اجعلني على خزائن الارض اني حفيظ عليم ) ؛ فإن التدبير العادل في الاموال العامة لا يتم إلا بالعلم النافذ بالبرامج والقوانين والأحكام الشرعية الكفيلة بنظام مالي اقتصادي عادل لا يخطأ في إصابة العدل لكافة أفراد الاُمّة في كافة الازمنة والاحوال المختلفة ، ومن البيّن أن لتوفّر مثل هذا لا بُدّ أن يكون بتوسط تسديد إلهي متصل ، أي يكون العلم لدنياً من قبله تعالى ، وهو العصمة في العلم ، كما أن ذلك لا يتم إلا بالاستقامة في العمل والأمانة البالغة حدّ العصمة في العمل ؛ إذ لولا ذلك لتنازعت الوالي نزعات مختلفة من الهوى أو العصبية أو غيرها من النزوات . وهذه الآية من سورة الحشر تنبئ عن ملحمة مستقبلية ، وهي من الملاحم القرآنية الخالدة ، وهي أن العدالة المالية لن تقام في الاُمّة الإسلامية الا بتولّي ذوي القربي وهم علي وولده زمام الاُمور ، وهذا ما قد حصل ؛ فإن التفرقة في عطاء بيت المال وتوزيع مراكز القدرة قد ساد في العهود التي سبقت خلافة علي عليه السلام ، وكذلك في ظل عهد بني اُمية وبني العباس وإلى يومنا هذا .
ونكتفي بهذا القدر من الآيات ، ولنذكر واحد من الأحاديث النبوية المتواترة في أهل البيت الدالة على عصمتهم مما يتفطن به الى دلالة البقية ، منها : حديث الثقلين « اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي » كما في عدة من الصحاح عدا البخاري ..
فإن مقتضى العدلية وكون أهل البيت أعدال الكتاب هو : اتصافهم بأوصاف الكتاب ، وإلا لما كان للمعية وانهما : لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ، معنىً مُحصّل ، وأحد أهم أوصاف الكتاب هو الحجية الناشيءة من : لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه ، أي عصمته العلمية ، فكذلك هم عليهم السلام ، ولا بُدّ ان يكونوا كذلك في العمل والا لحصل الافتراق ، كما انه مقتضى عموم التمسك بهم عليه السلام هو العصمة في العلم والعمل والا لما صح التمسك بهم على نحو العموم .


 

 

 



 







عرض البوم صور الهدى   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2011, 10:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحكمة المتعالية
اللقب:
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحكمة المتعالية

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 33
المشاركات: 6,264 [+]
بمعدل : 2.38 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحكمة المتعالية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الهدى المنتدى : المكتبة العقائدية المقروءة
افتراضي رد: مسائل عن الإمام المهدي عليه السلام ، وعلامات ظهوره وأشراط الساعة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِّ على محمد وعلى آله الطاهرين
طرح مفيد جداً وفقك الله لخدمة الآخرين
بإنتظار جديدك


 

 

 



 







توقيع : الحكمة المتعالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من توكل على الله فهو حسبه

عرض البوم صور الحكمة المتعالية   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أضواء على دولة الإمام المهدي عليه السلام آفاق المكتبة العقائدية المقروءة 1 03-14-2012 11:21 AM
خطبة الإمام المهدي ( عليه السلام ) عند ظهوره في المقام الهدى المكتبة العامة المقروءة 1 10-24-2011 10:16 PM
مسائل في علم الإمام المعصوم عليه السلام ، وما يعرفه من الغيب الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 04-03-2011 10:12 PM
مسائل في علم الإمام المعصوم عليه السلام ، وما يعرفه من الغيب الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 12-02-2009 03:03 AM
مسائل عن الإمام المهدي عليه السلام ، وعلامات ظهوره وأشراط الساعة الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 12-02-2009 03:02 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

Protected by CBACK.de CrackerTracker