أنت غير مسجل في شبكة افاق العقائدية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ ترجم الشبكة الى لغات اخرى ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~

ترجم الشبكة الى لغات اخرى ..  ولابد من وجود كاسر بروكسي لديك  


أكثر 10 مواضيع قراءةً
تعليم التيمم للأطفال
(المشاهدات : 11628 ) (مشاركات : 4) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
اعمال يدوية للأطفال
(المشاهدات : 10904 ) (مشاركات : 13) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
كتاب مفاتيح الجنان للجوال
(المشاهدات : 10067 ) (مشاركات : 12) (آخر مشاركة : عاشق الفراتين)
مناسك الحج للسيد السيستاني
(المشاهدات : 9835 ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : الحكمة المتعالية)
كيف اصلي ليلة القدر ؟
(المشاهدات : 9734 ) (مشاركات : 0) (آخر مشاركة : زهراء)
صلاة كل ليلة من شهر رجب
(المشاهدات : 9708 ) (مشاركات : 2) (آخر مشاركة : غدير خم)
مختارات      أَفْضَلُ النَّاسِ مَنْ تَواضَعَ عَنْ رِفْعَةٍ، وعَفا عَنْ قُدرةٍ، وأَنْصَفَ عن قُوةٍ ‏      
العودة   شبكة افاق العقائدية >

~¤©§][ المكتبة العامه ][§©¤~

> المكتبة العقائدية المقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2009, 11:32 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الهدى
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الهدى

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 5
المشاركات: 1,611 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الهدى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المكتبة العقائدية المقروءة
افتراضي مسائل في سيرة سيّدنا عيسى المسيح عليه السلام ونزوله الى الأرض

 

السؤال العقائدي:
1 ـ مإذا يستفيد الناس من غيبة نبي الله عيسي ابن مريم عليه السلام إذا كان الامام الحجة ( عج ) يستفاد منه وهو غائب كما ورد في بعض الروايات ما معناه : ( تستفيدون منه في غيبته كما تستفيدون من الشمس وإن جللها السحاب ) ؟
2 ـ قد يكون رجلان فاسقان يرتكبان المحرمات والموبقات فيموتان ويكون لأحدهم ولد صالح فيدعو له بعد موته ، والآخر لا يكون له ولد أو لم يتزوج ولكنه لم يرزق الولد أو خلف ولد فاسق وأين عدل الله في هذه المسألة ؟
3 ـ لمإذا مع أن الله هو القادر على كل شيء ونرى ان اكثر الناس فقراء والقليل أغنياء ، وباستطاعته ان يجعل أكثر الناس أغنياء ؟ فما الحكمة واين قدرة الله وعدله ؟
4 ـ ما مدى صحة الرواية التي تقول بإن بيت المقدس لن يحرره إلا القائم من آل محمد ؟
5 ـ إذا كان مرض الحيوان ليس فيه ثواب وان الحيوانات غير عاقلة فاين العدل والحكمة منه ؟
6 ـ يقال بإن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ، فكيف هي جنة له ونحن نرى ان معظمهم مثل المسلمين من ناحية الفقراء والغني وحدوث الكوارث والزلازل والبراكين والاعاصير في بلدانهم ولا يحدث ذلك في معظم بلاد المسلمين ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ علي الكوراني :
1 ـ الحكمة من غيبة نبي الله عيسى على نبينا وآله وعليه السلام ، أن الله تعالى علم أن عبَّاده المنتسبين اليه سيكونون هم القوة الكبرى الحاكمة للعالم في آخر الزمان ، فاستوفى الله نبيه عيسى ورفعه الى السماء مؤقتاً ولم يمته ، لكي يبعثه عندما يظهر الإمام المهدي عليه السلام ، فيكون آية على صدق نبينا صلى الله عليه وآله ، وأحقية ولده الامام المهدي الموعود ، ويساعده على إصلاح العالم .
2 ـ 3 ـ العدل الإلهي عدلٌ مطلق ، ومن رزقه الله ولداً صالحاً يدعو له ، ويكون سبباً لوصول رحمةٍ اليه ، فإن ذلك قد يكون استحقاقاً بسبب عمل صالح عمله ، أو يكون تفضلاً من الله تعالى عليه .
أما الذي لم يرزق ولداً صالحاً يدعو له ، فلا بُدّ أن تشمله رحمة الله تعالى وفضله بطريق آخر .
وكذلك الأمر في تفضيل الله تعالى بعض الناس على بعض في الرزق ، كما قال سبحانه : ( وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ ) سورة النحل / 71 ، فهو تفضيل في هذه الدار الدنيا لأسباب وحِكمٍ يعلمها الله تعالى ، لأن الحياة في الدنيا قائمة على أساس الامتحان .. أما المساواة في العطاء والتفضّل فلا بُدّ أن تتحقق في الدار الآخرة ، ومن طرق ذلك أن العمل الصغير والإنفاق القليل من الفقير يعادل الإنفاق الكبير من الغني ، وما دامت النسبية موجودة في الجزاء ، فلا يكون الفقر مانعاً للفقير من بلوغ درجة الغني ؛ لأن القاعدة أن الله يطلب منه بنسبة ما آتاه وأعطاه فقط ، قال الله تعالى : ( لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاّ مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً ) . سورة الطلاق / 7 .
4 ـ الذي تدل عليه الروايات الشريفة أن الإمام المهدي عليه السلام يدخل بيت المقدس فاتحاً .. وقد يكون هذا الفتح هو الأول ، ونسأل الله أن يكون كذلك .
وقد يكون فتح قبله ثم يغلب اليهود المسلمين ، ثم يظهر هو عليه السلام ويكون الفتح النهائي على يده ، صلوات الله عليه.
5 ـ لا نعرف الكثير عن عالم الحيوانات والطيور وأمثالها من المخلوقات ، والقوانين التي وضعها الله تعالى لسلوكها وجزائها . لكن القرآن نص على تشابه بيننا وبينها وأنها أمم أمثالنا ؛ قال تعالى : ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شيء ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) . سورة الأنعام / 38 .
وأعتقد أن لها تكليفاً بحسبها وحساباً وثواباً وعقاباً يعلم تفصيله الله تعالى .. وبعض العلماء يرى أن الجمادات أيضاًلها أنفس بحسبها وتكليفاً وثواباً وعقاباً ، وهو قول معقول ، يفهم من قوله تعالى : ( تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شيء إِلاّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ) سورة الاسراء / 44 .
6 ـ المقصود من الحديث الشريف ( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ) المقايسة بين حياتهما في الدنيا والآخرة ? وأن المؤمن مهما كان منعّماً في الدنيا فهي له سجن بالنسبة الى حياته الكريمة في الجنة ، وأن الكافر مهما كان في ضيق في الدنيا فهي جنة له بالنسبة الى عذابه في الآخرة . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
س1 ) ما معنى : والسر المستودع فيها في هذة الزيارة : السلام على الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ؟
س2 ) في كثير من الأحاديث تخصيص للرقم أربعين فما الفضل في تخصيص هذا العدد ؟
س3 ) في عقيدة التثليث لدى المسيح من هو الرب الذي يقصدوه ومن هو الأبن ومن يقصدون بروح القدس ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ باقر الإيرواني :
ج 1 ـ يحتمل ان يكون المقصود من السرّ المستودع فيها هو : الامام الحجة ارواحنا له الفداء ، كما يحتمل ان يكون المقصود مجموع الاسرار المودعة في نفسها المباركة والتي من مصاديقها هو الامام الحجة ارواحنا له الفداء .
ج 2 ـ لم تتضح في النصوص الشرعية خصوصية له ، وليس هو العدد الوحيد الذي تداول استعماله ، فالعدد سبعون وسبعين قد تداول استعماله أيضاً.
ج 3 ـ الاقنوم هو الأصل ، والاقانيم عند النصارى ثلاثة وهي : الاب والابن وروح القدس ، ومقصودهم من الاب هو الله سبحانه ، ومن الابن عيسى عليه السلام ، ومن روح القدس الملك المعروف ، وعلى هذا الأساس فالله سبحانه هو ثالث ثلاثة ، وقد ردّ الله سبحانه عليهم بقوله : ( لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة ) . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
حيث أنني كنت في حوار مع أحد الإخوة المسيحين وقد وجه لي مجموعة من الأسئلة حول الخضر عليه السلام :
1 ـ ما كان اسم الخضر عليه السلام عندما ظهر في أيام نبي الله موسى عليه وعلى رسول الله وآله السلام ؟
2 ـ هل الخضر هو نفسه ما يسميه النصارى ب ـ « مار جرجس » ؟
3 ـ هل ظهر الخضر عليه السلام في أيام الدعوة الإسلامية ومتى كان ذلك وكيف ؟
4 ـ هل العبد الصالح هو بشر أم من الملائكة وهل هو موجود بصورة دائمة ولكنه يظهر في مناسبات معينة أم كيف يتم ذلك ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
1 ـ في بعض الروايات الواردة أن اسمه : تاليا بن ملكان بن عامر بن أرفخشيد بن سام بن نوح عليه السلام .
2 ـ العمدة في تطابق الأسماء هو وحدة المسمى ووحدته تتبين ممّاجرى بينه وبين النبي موسى عليه السلام .
3 ـ نعم قد ظهر كرّات مرّات في عهد النبي صلى الله عليه وآله والأمير عليه السلام وبقية الأئمة عليه السلام ، كما وردت بذلك الروايات .
4 ـ بل هو بشر غاية الأمر قد أعطاه الله تعالى قدرة وقوة أن يتصور كيف يشاء كما في بعض الروايات مما يشمل طيّ الأرض ونحوه . كما هو الحال في بعض القدرات التي وهبها تعالى لسليمان وداود . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
لدى نقاشي مع أحد الأخوة المسيحيين وجه إلي السؤال حول العلاقة بين الخضر عليه السلام وبين مار جرجس ؟ وفي ما إذا كان نفسه ؟ وفي أي الفترات ظهر الخضر ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
ان خير ما كتب في هذا الباب : كتاب ( الرحلة المدرسية ) وكتاب ( الهدى إلى دين المصطفى ) وهما موجودان في الأسواق . وما اُتيحت لنا الفرصة لنرجع اليهما ـ أو إلى غيرهما ـ لننظر هل يوجد الجواب عمّا سألتم عنه أو لا ، وعليكم حتماً بالرجوع الى الكتابين . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
في امريكا كثيراً ما تعرض هذه الفكرة : أن الله وهب مريم عليه السلام الولد ، إذا فهو الوالد والعياذ بالله ؛ لأن من يهب الولد عندهم فهو الوالد ، فكيف نرد عليهم ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة السيد علي الميلاني :
إذا كان هذا معنى الهبة ، فإن الله والد جميع الناس ، لأنّه يقول في القرآن الكريم ( يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور ) ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
بعض العلماء المسيحيين يطرحون شبهات عن خير الخلق اجمعين : الرسول الأمين ، ومن ضمن هذه الشبهات هو تعدد زوجات الرسول ؛ اذ يقولون : ان النبي تزوج لغرض الشهوة والانسان المعصوم لا يتزوج لتسعة مرات وهذا شيء غير منطقي ، وكذلك يقولون : ان هذا ظلم ان يتزوج شيخ من فتاة صغيره لا تفهم معنى الزواج بالشكل الصحيح ، كزواج الرسول وهو في الرابعه والخمسين من عمره المبارك من عائشة وهي فتاة صغيرة ، ولم يستطيع احد ان يرد علي هذه الشبهات بشكل كامل ومقنع مما أدّى الى ايجاد ترديد وشكوك عند بعض اخواننا المسلين من الشيعه والسنه فأرجو ان تجيبوننا بشكل كامل واضح ومفصل ومستند لرفع الشبه والرد على الشكاكين ، و إذا يوجد كتاب يخص هذا الموضوع ارجو ان تعرفوه لنا ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ باقر الإيرواني :
هذه الشبهة حاكتها خيوط المستشرقين في زمن سالف ، وإذا كانت تطرح اليوم فذلك ليس طرحاً لشيء جديد ، ووهنها جلي :
إنّ النبي صلى الله عليه وآله لو كان رجلاً مولعاً بالجنس فلمإذا تزوّج بخديجة التي هي اكبر منه سناً بخمس عشرة سنة ـ حيث كان عمرها آنذاك اربعين سنة ـ والتي كانت ثيباً وقد تزوجها قبل ذلك رجلان في حين ان النبي صلى الله عليه وآله كان آنذاك شاباً له خمس وعشرون سنة ولم يتزوج قبلها بإمراة ؟ !
وإذا كان النبي صلى الله عليه وآله مولعاً بالجنس فلمإذا لم يتزوج في فترة زواجه بخديجة ـ التي هي فترة طويلة ـ بإمراة اخرى وهو في ريعان الشباب ؟ !
وإذا كان النبي صلى الله عليه وآله مولعاً بالجنس فلمإذا كانت النساء التي قد تزوج بهن ـ غير عائشة ـ ثيبات وقد تزوجت كل واحدة بأكثر من زوج ؟ !
وإذا كان النبي صلى الله عليه وآله مولعاً بالجنس فلمإذا لم تسجل هذه نقطة ضعف عليه من قبل اعدائه قبل الاسلام وما بعده الى ان جاء المستشرقون وحاولوا تظليل السُذّج والبسطاء بذلك ؟ !
ان النبي صلى الله عليه وآله إذا كان قد تزوج بنساء متعددة فذلك يعود الى اسباب مختلفة ؛ فقد تزوج ببعض النساء لجبر خاطرهن ، إذ فقدن ازواجهن في معركة من المعارك الاسلامية . وتزوج ببعض النساء لهبة نفسها للنبي صلى الله عليه وآله ، كما حدثنا القرآن الكريم بذلك . وتزوج ببعض النساء لأسباب سياسية ؛ إذ كان صلى الله عليه وآله لا يأمن جانب بعض الاشخاص فيتزوج ببنته ليأمن جانبه .
على انك هل تتوقف في تزويج بنتك ـ إذا كانت شابة ـ للنبي الكريم صلى الله عليه وآله بحجة انه كبير السن وهي صغيرة السن أو ترى ان زواجه بها تفضّل منه عليك وعليها وعلى عشيرتك الى مدى الدهر حتى لو كان زواجه بها لفترة قصيرة ؟ !
ان الفضل والمنّة يعودان الى النبي صلى الله عليه وآله حيث قبلك صهراً له .
ولمإذا لا يكون زواج عائشة من هذا القبيل ؛ إذ أرادت هي وأبوها ان يحوزا بذلك العزّ الى الا بد لأنها صارت بذلك اُمّاً للمؤمنين .
اذن الشبهة تنشأ حينما ننظر الى النبي صلى الله عليه وآله كرجل عادي يمتلك ثروة طائلة يريد اشباع شهواته من خلال التزوج بالفتيات الابكار ذوات السنّ المبكر ، اما إذا نظرنا اليه كرجل يكون هو المتفضّل لو تقبّل الزواج ببناتنا ولو لفترة قصيرة فلا يعود مجال للشبهة من الأساس . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
بعض العلماء المسيحيين يطرحون شبهات عن خير الخلق اجمعين الرسول الأمين ومن ضمن هذه الشبهات هو تعدد زوجات الرسول اذ يقولون ان النبي تزوج لغرض الشهوه والانسان المعصوم لا يتزوج لتسعة مرات وهذا شيء غير منطقي وكذلك يقولون ان هذا ظلم ان يتزوج شيخ من فتاة صغيره لا تفهم معنا الزواج بالشكل الصحيح كزواج الرسول وهو في الرابعة والخمسين من عمره المبارك من عائشة وهي فتاة صغيره ولم يستطيع احد ان يرد علي هذه الشبهات بشكل كامل ومقنع مما ادا الى ايجاد ترديد وشكوك عند بعض اخواننا المسلمين من الشيعة والسنه فأرجو ان تجيبوننا بشكل كامل واضح ومفصل ومستند لرفع الشبه والرد على الشكاكين وإذا يوجد كتاب يخص هذا الموضوع ارجو ان تعرفوه لنا ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ حسن الجواهري :
بالنسبة للسؤال الاول : فإن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله لم يكن زواجه المتعدد ناشيءاً من الشهوة ، والدليل على ذلك انه صلى الله عليه وآله في السن الخامسة والعشرين ( ذروة الشباب والقدرة الجنسية ) قد تزوج بخديجة وهي في سنّ الاربعين وكانت ثيّباً ، فهل يكون هذا الزواج المبارك ناشيءاً من شهوة ؟ ! الجواب ليس كذلك ، وانما كانت هناك اهداف عالية ينظر اليها الرسول صلى الله عليه وآله وينظر اليها الله سبحانه وتعالى فيقدّر زواج النبي صلى الله عليه وآله بخديجة وهي كما وصفنا من قبل من أجل نصر هذه الشريعة بأموال خديجة التي اخلصت للنبي صلى الله عليه وآله ولرسالته .
اما بالنسبة للسؤال الثاني : الذي يقول ان الرسول صلى الله عليه وآله وهو في سن الرابعة والخمسين قد تزوج بعائشة وهي فتاة صغيرة ، فالجواب : إذا نظرت الى سيرة الرسول وعمله في هذا الزواج كما تحدثنا عائشة نفسها ليلة زفافها فتقول : رأيت منه شيئاً عجيباً ، ففي الليلة التي دخل عليّ ، فلما مسني جسم طلب منّي الرخصة في قيامه للصلاة ، فأذِنتُ له فأخذ في صلاته ومناجاته .
هكذا كان الرسول ، ففي ليلة زفافه وزواجه يطلب الرخصة للتقرب الى الله بالصلاة ، أفهل يكون هذا الزواج منبعثاً من الشهوة أو أن له غاية اُخرى يحسب لها النبي صلى الله عليه وآله ألف حساب ؟
نعم كان لهذا الزواج غاية اخرى ؛ فإن الرئيس يحتاج الى ارتباطات ومصاهرات ليجمع حوله رؤساء القبائل وليوجههم الوجهة التي يريدها من خدمة الدين ونشره وتقويته بالرجال والمال والسلاح ، وهذا هو الذي يفسر رخصة الله سبحانه لنبيه الكريم في ان يتزوج اكثر من تسع نساء وقد مات صلى الله عليه وآله عن تسع نساء .
والخلاصة : ان النبي صلى الله عليه وآله لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحيّ يوحى ، كما نطق بذلك القرآن ، فكذلك اعماله ليست عبثاً أو ناشيءة من هوى انما هي لأجل مصلحة الرسالة ونشرها وتقويتها ، فكان يتصرف بحكمة من اجل رسالته الاسلامية الخالدة ، فكان الارتباط بالعشائر والقبائل عن طريق المصاهرة لبعض رؤسائها مما يزيد الرسالة والدين قوة ونشراً .
ثم إذا نظرنا الى العصمة التي يحوزها النبي صلى الله عليه وآله لا معنى للإصغاء الى هذه الاشكالات ؛ فإن المعصوم لا يقدم على عمل محرم كالظلم ، ولا يقدم على شهوة له وفيها ظلم لغيره . فلاحظ وتامل . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
ماهو رد الاسلام على المسيحية التي تقول ان لله ولد ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
الشيء الذي يلد لا بُدّ أن يكون مركب ذو أبعاض والمركب من ابعاض واجزاء لا بُدّ ان يكون جسماً محدوداً متناهياً ، والجسم لا بُدّ أن يكون حادثا غير قديم لأن تكونه حاصلاً من مادة وصورة سابقة عليه ، ولا بُدّ ان يكون محتاجاً في الحركة الى أماكن مختلفة وهذه كلها صفات المخلوقين لا الخالق . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
هل المسيحيين هم نفسهم النصارى ؟ وماهي نظرية التثليث ؟ وهل يوجد اليوم من يدين بالمسيحية الحقيقية التي لم تحرف ؟ وهل يوجد انجيل وتوراة في عصرنا الحاضر صحيح غير محرف ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
المسيحيّون قبل انحرافهم لم يكونوا نصارى وانما الذي حرفهم عن دين النبي عيسى عليه السلام ـ والذي هو دين الاسلام ودين جميع الأنبياء ـ ونصّرهم هو : بولس ، وقيل : نسطور . والتثليث هو الاعتقاد بالأقانيم الثلاث : اب وابن وروح القدس ، والاقنوم بمعنى الأصل ، والقائلون بذلك قيل : هم معظم النصارى ، وقيل : ان مسيحيو الحبشة وغيرها ـ كما في كتب التواريخ ـ لا يقولون بإلوهية عيسى عليه السلام وإن الاناجيل الموجودة ـ على ما فيها من التحريف ـ لا يوجد فيها أية اشارة الى التثليث ، وانه قد اعترف بذلك جملة من علمائهم ، وهو من آيات عظمة القرآن الكريم ؛ إذ يقول : ( لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة وما من إله الا إله واحد وان لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب اليم ) 73 / المائدة .. وقال على لسان عيسى لبني اسرائيل : ( يا بني اسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم ان من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة وماواه النار وما للظالمين من انصار ) .
ـ الانجيل والتوارة غير المحرفين يوجدان عند الحجة بن الحسن العسكري ( عج ) وكذلك جميع كتب الأنبياء عليهم السلام ومواريثهم . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
فتاة في العشرين من العمر وهي من المبتلون بالصم والبكم تعاني من حالة الشك في العقيدة الشيعية ، هل الشيعة على الصواب أم السنة ؟ ثم تطورت هذه الحالة إلى أن أصبحت تشك هل الإسلام هو الحق أم دين المسيحية ؟ ولا ندري إلى مإذا تتطور بها الحالة . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ باقر الإيرواني :
يحتمل ان يكون منشأ ذلك مرضاً عارضاً على الفتاة المذكورة فلا بُدّ من مراجعة طبيب نفسائي في هذا المجال .
ويبقى تحفظ الآخرين عليها من خلال دعم الأدلة على المذهب الحق وبيانها بشكل واضح ومقنع له الاثر الكبير في هذا المجال . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة السؤال العقائدي:
ما هو ردّكم على مقولات البعض ان عيسى ليس بنبي عندما كان في المهد بل مجرد يحكي عن المستقبل انه سيصبح نبي و عن ان الشفاعة برنامج يعطيه الله لرسوله كي يشفع من خلاله ؟
لو انكر أحد الاشخاص نبوة نبي ، وليكن يحيي مثلاً ، هل يعد مسلما أم كافرا ؟ ! هل يعتبر شيعيا نأخد منه معالم ديننا أم أنه ماذا ؟ علما بأن العقائديون يقولون في كتبهم من أنكر نبي من الأنبياء يعدّ كافراً ؟ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جواب سماحة الشيخ محمد السند :
قال تعالى : ( فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا ، قال اني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً ، وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلوة والزكاة ما دمت حياً وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقيا والسلام عليّ يوم ولدت ويوم اموت ويوم أبعث حياً ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون ) مريم / 34 فإيتاء الكتاب لا يكون الا بوحي نبوي والتعبير ب ـ ( جعلني نبياً ) هو بالفعل لا مستقبلاً والا لكان حق التعبير هو ( سيجعلني نبياً ) وكيف يتم إيتاء الكتاب وهو مجموع تشريعات الدين والشريعة ولا يكون ذلك وحياً نبوياً ؟ ! ولفظ ( آتاني ) يفيد التحقق بصيغة فعل الماضي ، ويشير : « وأوصاني بالصلوة والزكاة » ( أوصاني ) فعل ماضي ، وليس فعل مضارع ولا مستقبل فهذه أصول تشريعية أمر الله تعالى عيسى وهو في المهد صبياً ثم أن الذي يحكى عن المستقبل هو علم بالغيب المستقبلي بتوسط الوحي النبوي فهذه المقولة للبعض متناقضة .
وأما الشفاعة فكونها برنامجاً وسُنة إلهية من خلالها يشفع النبي صلى الله عليه وآله لا ينافي موضوعية دور النبي صلى الله عليه وآله في الشفاعة ، وانه لولا دوره وشفاعته لما حصلت النجاة أو ترفيع الدرجات ؛ فانظر الى قوله تعالى : ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ) النساء / 64 ، فبيّن تعالى : أن استغفارهم بمفرده لا يحقق التوبة لهم دون ضميمة شفاعة الرسول ، والتعبير في الآية : ( جاؤوك ) وليس جاؤوني مما يدلل على لزوم التوجّه والتوسل والتشفع بالنبي صلى الله عليه وآله الى الله تعالى .
ونظيره قوله تعالى : ( وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لوّوا رؤوسهم ورأيتهم يصدون وهو مستكبرون ) المنافقون ، فتراهم يستكبرون عن التوسل والتشفع بالرسول صلى الله عليه وآله .
ج 1 ـ المنكر لنبوة أحد الأنبياء السابقين ينكر ضرورة من ضرورات الدين ؛ فإن كان لشبهة فترفع شبهته ، وهو على أية حال ضالّ ليس على جادة هداية الإيمان وان لم يحكم بكفره للشبهة .


 

 

 



 







عرض البوم صور الهدى   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2009, 02:00 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحكمة المتعالية
اللقب:
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحكمة المتعالية

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 33
المشاركات: 6,256 [+]
بمعدل : 2.43 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحكمة المتعالية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الهدى المنتدى : المكتبة العقائدية المقروءة
افتراضي رد: مسائل في سيرة سيّدنا عيسى المسيح عليه السلام ونزوله الى الأرض

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِّ على محمد وعلى آله الطاهرين

أثابك الله على طرحك المفيد
وفقك الله ونفع الجميع بمشاركاتك


 

 

 



 







توقيع : الحكمة المتعالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من توكل على الله فهو حسبه

عرض البوم صور الحكمة المتعالية   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإمام علي (عليه السلام) سيرة وتاريخ الهدى المكتبة العامة المقروءة 1 04-03-2012 12:41 PM
دآبَّة الأرض وعليٌّ أمير المؤمنين عليه السلام الهدى المكتبة العامة المقروءة 1 03-25-2012 09:57 AM
مسائل في سيرة سيّدنا عيسى المسيح عليه السلام ونزوله الى الأرض الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 04-03-2011 09:11 PM
صلاة عيسى (عليه السلام) خلف المهدي (عليه السلام) الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 03-27-2011 09:42 PM
مسائل أخرى من سيرة النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام الهدى المكتبة العقائدية المقروءة 1 03-04-2011 06:37 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

Protected by CBACK.de CrackerTracker