أنت غير مسجل في شبكة افاق العقائدية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  ::+: التسجيل في المنتديات مجاني :+:: ::+: البحث في الاقسام والمواضيع :+:: ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::
~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ ترجم الشبكة الى لغات اخرى ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~

ترجم الشبكة الى لغات اخرى ..  ولابد من وجود كاسر بروكسي لديك  

العودة   شبكة افاق العقائدية >

~¤©§][ القسم العام ][§©¤~

> القسم العام
اسم المستخدم
كلمة المرور
   
القسم العام يتم هنا طرح المواضيع العامه
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 رقم المشاركة : ( 1 )
..:: من أنا ::..
عاشقة صوت الناعي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية عاشقة صوت الناعي





معلومات العضو

اوسمة التميز

  مـجـمـوع الأوسـمـة:
(الـمـزيـد» ...)

افتراضي الموالي والتميز العلمي‎ بتاريخ : [ 02-03-2010 - 10:23 PM ]

الموالي والتميز العلمي

الشيخ حسام آل سلاط
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ورد عن إمامنا الصادق عليه السلام أنه قال :( يغدوا الناس على ثلاثة أصناف : عالم ومتعلم وغثاء ، فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون ، وسائر الناس غثاء) .
العلم ميزان للتفاضل :
النبي وآله عليهم السلام جعلوا ميزان للتفاضل في المجتمعات بالعلم وهو ميزان راجح من الواضح أثره على المستوى الحضاري لكل مجتمع ,ويطبع بصماته على كل الفئات فيه , فكلما كان المجتمع أكثر علماً مع القيم بكل تأكيد سمى المجتمع وتألق بين باقي المجتمعات وكان نموذجاً يحاول الآخرون أن يقتفوا أثره .
الشيعة والعلم :
المراجع لتاريخ التشيع يقف على نماذج باهرة في مجال العلوم المختلفة التي أسسوها وكانوا السباقين إليها , ومن أحب أن يستزيد فليراجع كان المحقق الشيخ السبحاني (الشيعة في موكب التاريخ ) و ( تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام ) للسيد حسن الصدر وسواهما من الكتب التي ترصد تألق الشيعة وتميزهم دون سواهم , والحمد لله تعالى فإن الناظر يجد أن شباب الشيعة يملكون العقول والحماس للعلم والمعرفة ولهم إنجازاتهم في البلاد فراجع تاريخ المنطقة لتجد المخترعين والمبدعين في مجال العلوم المختلفة كالطب والفيزياء والهندسة والمخترعات , والسؤال من أين جاء التميز ؟
القرآن ميّز المؤمنين برفعتهم بالعلم والدين والإيمان , ولو وجد الله تعالى شيئاً يرفع به الناس واقعا غير الإيمان والعلم لقدّمه للناس وليتسابقوا في تحصيله (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ) .
إنه من أئمة الهدى عليهم السلام فهم كاملون في كل شيء لذا أرادوا لشيعتهم أن يكونوا مثلهم وأن يتابعوهم ويشايعوهم , وما تسميتهم بالشيعة إلا للمشايعة والمتابعة , فلا يكفي أن نقول إننا شيعة ولا نتبع آثارهم ونكون متميزين مثل أئمتنا سلام الله عليهم , وقد ورد عن إمامنا الصادق : ( معاشر الشيعة كونوا زيناً لنا ولا تكونوا علينا شينا ) , فعندما يهمل الموالي العلم ينعكس ذلك على مستواهم الفكري ووعيهم ومكانتهم بين غيرهم من الطوائف الأخرى , فمن لوازم المتابعة والمشايعة مشايعتهم علمياً .
وهذه الأيام الطلاب يستعدون لدخول قاعات الامتحان لقياس تحصيلهم العلمي للمواد التي درسوها , تعتبر الاختبارات وسيلة من الوسائل الهامة التي يعول عليها في قياس وتقويم قدرات الطلاب، ومعرفة مدى مستواهم التحصيلي، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يتم بوساطتها أيضاً الوقوف على مدى تحقيق الأهداف السلوكية، أو النواتج العلمية، وما يقدمه المعلم من نشاطات تعليمية مختلفة تساعد على رفع الكفايات التحصيلية لدى الطلاب .
فالمذاكرة والمثابرة لا ينبغي أن تكون قبيل الامتحانات فقط , بل طوال العلم وربما يكتشف الطالب متأخراً أن إهماله للدروس والمراجعة فيقع فريسة الخوف والاضطراب لذا يحاول أن ينهي المنهج بأي طريقة كانت , فيسهر الليل ليذهب صباحاً للمدرسة دون نوم مما ينعكس سلبياً على نتائجه , لذا يُنصح بالمراجعة بعد صلاة الفجر وبالأخص وقت السحر الساعة الثالثة فإنه وقت مبارك وأسرع في الفهم والحفظ حيث يكون الذهن صافي والقدرة أسرع كما أثبتت الأبحاث في ذلك.
كيف نهيئ أبناءنا للامتحانات :
- أن نجلس معهم كل يوم دقائق ونطمئن عليهم ونطمئنهم على أن سعيهم لا يذهب سدى بالتوكل على الله سبحانه وبتقديم الوسائل الصحيحة للتوفيق .
- أن نذكر لهم فضل العلم وأهميته أثناء العام الدراسي , وأن العلم مطلوب وهو أمر حسن بذاته, ويجب أن يتميز شيعتهم كما تميز أئمتهم الطاهرون عليهم السلام .
- أن نحفزهم ونهيأ نفوسهم وأماكن جلوسهم للمذاكرة .
- أن نوصيهم بالاستعداد للنوم المبكر والذهاب إلى الاختبارات في الوقت المحدد.
- أن نوصيهم باختيار مكان جيد للجلوس أثناء الاختبار ما أمكن، والمحافظ على استقامة ظهره وأن يجلس على الكرسي جلسة صحية لكي لا يغشاه النوم .
- التفاؤل وتحفيزيهم بالتوكل على الله تعالى , وغض النظر عن الآخرين الذين لم يجدوا كرسيا جامعيا , أو عمل لأن الدنيا أرزاق وتوفيقات , فليس بالضرورة أن نتيجة مذاكرتي غير ذات جدوى .
- نوصيهم باختيار الجواب الصحيح في الخيارات المتعددة، وأن يتعامل معها وفق التالي: إذا كنت متأكِّداً من الاختيار الصحيح فإياك والوسوسة، وإذا لم تكن متأكد فابدأ بحذف الاحتمالات الخاطئة والمستبعدة ثم اختر الجواب الصحيح بناءً على غلبة الظن وإذا خمّنت جواباً صحيحاً فلا تغيّره إلا إذا تأكّدت أنه خاطئ .
- إذا اكتشف بعد الاختبار أنّ أخطأ في بعض الإجابات فليأخذ درساً في أهمية المزيد من الاستعداد مستقبلاً أو عدم الاستعجال في الإجابة وارض بقضاء الله ولنوصه أن لا يقع فريسة للإحباط واليأس .
- أن نوصيهم بالابتعاد عن التلفاز والأجهزة الصويتة لكي يكونوا أكثر تقبلاً واستيعاباً للمعلومات .
- أن نحذرهم من الغش لأنه لا يبني الشخصية بل يجعلها شخصية طفيلية تعيش على الآخرين فإن لم تجد أحداً ماتت .
آثار الإهمال العلمي :
يتهاون بعض الناس في تحفيز أبناءه على العلم ويقول إن الغاية من الشهادة الوظيفة فلو حصلت أي وظيفة فما أهمية العلم ؟
وهنالك من الطلاب من أسلم نفسه لليأس حتى غدت المذاكرة عنده بمثابة الأمر الثانوي فما أسباب ذلك , وهل للإهمال العلمي من أثر ؟
توجد مجموعة آثار يخلفها الإهمال العلمي منها :
1. تراجع المجتمع معرفياً وثقافياً ونحن نعرف أن المجتمعات تُقاس بثقافتها ومعرفتها .
2. شيوع الجهل وما يجره الجهل من تخبطات اجتماعية وسلوكية .
3. استهانة الآخرين بالجهلة واستغلالهم بكل صورة ممكنة , فهل يرضى الإنسان أن يكون تحت تصرف الآخرين .
4. البطالة وما لها من آثار كبيرة على أمن المجتمع من أجل الحصول على المال بكل طريقة ولو بالسلب والنهب وانتهاك الحرمات .
5. تفشي الأمية نظراً لأن الأبناء المهملين اليوم يشكلون شريحة تتوسع سيصبحون آباء الغد ولن يكون لديهم ما يعطونه لأبنائهم من تحفيز لأنهم لا يؤمنون بالعلم وإلا لسعوا له.
6. سنحتاج في مستقبل الأيام للآخرين ليقوموا بدور المعلم والطبيب والمهندس وغيرها من الوظائف الحيوية والمهمة وبذلك نكون قد أقفلنا الباب على أنفسنا بسبب التكاسل في تحصيل العلم أبواب المهن الحيوية والضرورية لأي مجتمع .
أسباب التراخي العلمي :
إذا نظرنا نظرة فاحصة دقيقة وجدنا أن أسبابها كثيرة جداً منها , فحالة الاسترخاء العلمي اتسعت دائرته خلال السنوات الست الأخيرة , فلو قارنا المستوى العلمي والتحصيلي لدى أبناءنا خلال السنوات وما قبلها وما هي عليه الآن نجد المستوى يتدنى يوماً بعد يوم , والأمر يعود لأسباب منها :
1. إلتهاء الأبناء على وجه التحديد الذكور بقضايا جانبية تافهة جداً لا تساوي العلم , فمثلاً أخذوا يهتمون بأجهزة الهاتف المتنقل ( الجوال ) وأصبحت ملاحقة الجديد منها مرضاً لازمهم وكأنه داء لا علاج له , فكلما نزل موديل جديد رأيتهم يتسابقون لاقتنائه والتباهي بإبرازه أمام الأصدقاء وكأن التكنولوجيا التي صُنعت لتخدم الإنسان وتطوّر من تواصله مع الآخرين أضحت مقيّدة له ومكبّلة فغدا الإنسان أسير هذه الأجهزة يلاحقها , مضافاً للمغريات الأخرى كالانترنت والأفلام والبلاي ستيشن وسواها .
2. الهوايات غير الجادة كالتفحيط ومشاهدته , وكذا ركوب الدرجات النارية والاستعراض بها ومشاهدتها , فلو استطلعنا أعدادهم لوجدنا بعض تلك التجمعات تصل لعدة آلاف , مضافاً لمتابعة هذه الهواية غير الجادة والنافعة على صفحات الانترنت والتي خصصت لها صفحات .
3. النظام التعليمي الذي تغير من نظام الامتحانات الشهرية الثلاثة إلى نظام الامتحانين ,وإضافة ً لموضوع القياس والاختبار التحصيلي , فلم يعد لاختبار المدرسة الأهمية السابقة فمقدار اختبارات المدرسة هي الثلث بالإضافة لثلث للتحصيلي وثلث للقدرات لتكون بمجموعها ما يمكن أن يقبل بها في الجامعة , فلم يعد المجموع الدراسي بمفرده مقياساً للقبول في الجامعة .
4. نظام النجاح والرسوب : نظام يساعد على حالة الاسترخاء , فإن الطالب سينجح في نهاية المطاف .
5. رغبة بعض المعلمين في الراحة بتسهيل الاختبارات لأقل مستوى حتى لا يضطر لتصحيح الدور الثاني , مما يجعل حالة الاسترخاء تتوسع وتمتد .
من استعان به أخوه فلم يعنه :
نقل في حسنة أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( أيما رجل من شيعتنا أتى رجلا من إخوانه ، فاستعان به في حاجته فلم يعنه وهو يقدر إلا ابتلاه الله بأن يقضي حوائج غيره من أعدائنا يعذبه الله تعالى عليها يوم القيامة ) .

من هذه الرواية وغيرها يذهب بعض المؤمنين إلى ضرورة أن يعين المؤمن إخوانه بكل طريقة وأسلوب لما في قضاء حوائجهم من ثواب وأجر ومضافاً لإبراز التكاتف والتآزر والتناصر الذي أوصي به الإسلام في القرآن والسنة المطهرة , ومما يستدلون به هذه الرواية الأنفة الذكر ,فهل الرواية تشتمل على إعانة الطالب أيضاً أيام الامتحانات ؟
مما لا شك فيه أن كثيراً من المعلمين الموالين يدفعهم حبهم لأئمتهم الطاهرين على ضرورة أداء الرسالة على الوجه الأكمل ليرضوا ربهم ونبيهم وآله الطاهرين عليهم السلام , فيحرصون أشد الحرص على تقديم المادة العلمية وتبسيطها للطالب والطالبة ليستوعبها وتضيف رصيداً علمياً لفرد من أفراد المجتمع الموالي , ففي مجال التعليم الأغلب من المعلمين هذا ديدنهم ولا نجزم بكمالهم ولكنهم يسعون لأداء وظيفتهم , وهنالك قلة - ندعو الله لهدايتهم - مقصرون في أداء واجبهم العلمي , وبغض النظر عن هؤلاء المقصرين فإن المعلمين والمعلمات يقومون بإعانة طلابهم , فاستعانة الطالب بمعلمه لا تقتصر على طلبه العون – كما يحلو للبعض تسميتها – أيام الامتحانات بل إن المعلم يُتعب نفسه أيام السنة لعله يستطيع أن يُقدّم ما يحقق لبلاد الكفاءات العلمية الواعية , ولكن لما لا يعينه أيام الامتحانات ؟
هنالك فتاوى سطرها فقهاؤنا دام عزهم ورحم الله الماضين منهم في أحكام الغش في الامتحانات

السيد الخامنئي :
س : إذا كانت الدولة تميّز بين طائفة وأخرى , فما هو حكم الغش في الامتحانات للحصول على الدرجات العالية , ومواجهة الجهات المعنية بها عند التوظيف مثلاً ؟
ج: لا يجوز وما ذُكر لا يبرر فعله .

السيد السيستاني :

1 - السؤال: هل يجوز للمدرس المشرف على الامتحانات الدراسية مساعدة الطلاب الممتحنين بإعطائهم معلومات عن إجابات الامتحانات؟
الجواب: لا يجوز إلا إذا سمحت له الإدارة.
2 - السؤال: يشخّص المدرس حد الطالب واجتهاده طيلة السنة مما يجعله يعتقد استحقاق طالبه للنجاح وأثناء أيام الامتحان لا يوفق الطالب لذلك نتيجة لبعض الظروف كالإرباك والمرض العارض ففي هذه الصورة هل يجوز للأستاذ تقديم المساعدة له بإعطائه بعض الدرجات أم لا ؟
الجواب: إذا لم تمنع منه القوانين المدرسية فلا بأس به وإلا فلا يجوز ، نعم إذا تعمد بعض الجهات المسئولة في المدرسة أو في خارجها إرباك الطالب في أوقات الامتحان حتى يفشل فيه أو يأتي بنتائج لا تنسجم مع مستواه الدراسي فلا مانع من مساعدته بما يرفع الظلم عنه.
3 - السؤال: هل یجوز الغش في الامتحان ؟
الجواب: لا یجوز.
4 - السؤال: طالب مهمل طیلة السنة إلا أنه أيام الامتحان وبمساعدة بعض زملائه أو أساتذته یمكن تنجیحه بإعطائه بعض الدرجات أو تغشیشه فهل ذلك جائز أم لا؟
الجواب: لا یجوز.
5- السؤال: مسکت طالب یغش هل اطرده من القاعة مع العلم یوجد ضرر من هذا العمل علی نفسي؟
الجواب: تعمل حسب شرائط العقد الوظیفي.
6 - السؤال: هل یجوز مساعدة الطالب أثناء الامتحان؟
الجواب: لا یجوز إذا کان من الغش.
7- السؤال: ما حکم الغش في الاختبارات ؟
الجواب: حرام بكل أنواعه .

مسألة 225 : لا يجوز الغش في الامتحانات المدرسية ، سواء أكانت طريقة الغش بالتعاون بين الطلاب ، أم بطريقة الأوراق السرية ، أم من خلال مخاتلة المراقب ، أم غير ذلك من الطرق غير المشروعة ، المخالفة للنظام .

السيد الحكيم :
سؤال : كانت لدي صديقة في المدرسة ، وكانت في أيام الامتحانات ( تغش ) ، وكنت أنصحها بعدم الغش ، ثم قلت في نفسي : لا يوجد إلا حل واحد ، وهو : إخبار المدرسات بهذا الشيء ، ولكن قلت : هل هذا يُسمى بالفتنة ؟ أو ماذا يسمى ؟
الجواب : لا ينبغي الغش في الامتحانات ومخالفة النظام في أمثال ذلك في نفسه ، بل لا يجوز إذا كان موجباً للإضرار بالغير .
وينبغي لكِ الاقتصار عل نصحها وإرشادها ، وتتحمل هي مسؤولية العمل القبيح الذي تقوم به .

السيد الشيرازي :
حكم غش الطالب بالامتحان
س : ما حكم غش الطالب في الامتحان ؟ إذا كان الجواب حرام هل تكون الوظيفة التي حصل عليها من نفس الشهادة محرمة ؟
ج: الغش في المعاملات حرام، وفي أمثال فرض السؤال ليس من الأخلاق الكريمة وينبغي اجتنابه، والوظيفة من نفس الشهادة في نفسها جائزة.

حكم مساعدة الأستاذ للطالب في الامتحان
س: ما حكم إعانة المدرّس للطالب على الغش في الامتحان بقصد أن لا يضيع مستقبل الطالب؟
ج: هذه مساعدة وليست غشا .
الخوئي والتبريزي :
سؤال 1240 : هل يجوز الغش في الامتحانات إذا كان بعض المدرسين يساعدون الطلاب في الامتحانات المدرسية ؟
الخوئي : لا يجوز ذلك لأنه لا يجوز مخالفة النظام في شئ من الوظائف فإن النظام يقول بأن وظيفتك الدراسة وعدم الغش .
خلاصة القول :
فتاوى الفقهاء تؤكد على مسألة أن يعتمد الطالب على نفسه في أداء الامتحان ولا يلجأ لغيره أو أي وسيلة أخرى للنجاح , وينبغي أن نؤكد على أبناءنا أن يتوكلوا على الله تعالى موزع الأرزاق امتثالاً للآية (يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ ) .
فهو الموفق وبيده كل شيء لا بيد غيره .

 

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
..:: من أنا ::..
عطر الايمان
عضو جديد
 
الصورة الرمزية عطر الايمان






معلومات العضو

اوسمة التميز

  مـجـمـوع الأوسـمـة:
(الـمـزيـد» ...)

المستوى

 4 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 0 / 78
نشاط: 9 / 1835
التجربة: 12%
 

اخر مواضيعي

 
0 السراب في استجابة الدعاء

عطر الايمان غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الموالي والتميز العلمي‎ بتاريخ : [ 02-05-2010 - 01:59 AM ]

مشكورة اختي الكريمة عاشقة صوت الناعي للمعلومات المفيدة لأبنائنا

 

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
..:: من أنا ::..
الحكمة المتعالية
إدارة المنتدى
 
الصورة الرمزية الحكمة المتعالية






معلومات العضو

اوسمة التميز

  مـجـمـوع الأوسـمـة:
(الـمـزيـد» ...)

المستوى

 57 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 283 / 1417
نشاط: 2314 / 42216
التجربة: 68%
 

اخر مواضيعي

الحكمة المتعالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الموالي والتميز العلمي‎ بتاريخ : [ 01-28-2011 - 09:23 PM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِّ على محمد وعلى آله الطاهرين
طرح مفيد جداً وفقك الله لخدمة الآخرين
بإنتظار جديدك

 

توقيع الحكمة المتعالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من توكل على الله فهو حسبه
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اصدار ( لا تلومونا ) للرادود تيسير الموالي 1431 عاشقة صوت الناعي المكتبة المسموعة والمرئية 3 07-10-2011 12:28 PM
هل يجوز أن يقول الموالي إنّ الإمام المعصوم رزقني آفاق شبهات حول الإمامة 1 05-24-2011 10:23 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

Protected by CBACK.de CrackerTracker
 

شبكة آفاق العقائدية